اختتام مهرجان لاس فاياس بإسبانيا.. بحرق دمى

img
فن 0 samar said
انتهى مهرجان لاس فاياس، في مدينة فالنسيا الإسبانية، بحرق دمى خشبية عملاقة، وسط مشاهدة ملفتة للنظر.
و أحرقت الدمى التي صنعها نجارون مهرة على مدار عام، بعد أسبوع من عرضها، في 30 نقطة بأرجاء المدينة.
وكما جرت العادة سنويا، وضع التمثال «الأكثر روعة»، في «ميدان البلدية»، وجسد برجا بطول 41 مترا، ووزن 3.8 طن، وأضرمت فيه النيران، برفقة الأعيرة النارية التي أطلقت إلى السماء.
ويمثل البرج الخشبي، انتقادا لمشروع برج اتصالات لم تتمكن البلدية من تنفيذه، رغم مرور أعوام على إطلاقه، فضلا عن كافة مشاريع القطاع العام، غير المستكملة، بحسب القائمين على المهرجان.
ومن أبرز الدمى التي لاقت اهتماما كبيرا من الزوار، دمية تمثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو يبني جدارا، في إشارة إلى رغبته في تشييد جدار على الحدود مع المكسيك.
كما حظيت دمية تجسد المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، كـ«مديرة استقبال في فندق الاتحاد الأوروبي»، اقبالا من الجماهير التي حرصت على التقاط الصور أمامها.
ويحمل تمثال المستشارة انتقادا ضمنيا، لسياساتها حيال اللاجئين في إطار الاتحاد الأوروبي، واستقبال ألمانيا الكثير منهم.
واستقطب المهرجان، قرابة مليون سائح إلى مدينة فالنسيا، التي يبلغ سكانها نحو 800 ألف نسمة.
وكلفت البلدية أكثر من ألف عامل نظافة، لإزالة أطنان الرماد الناجمة، عن حرق الدمى الضخمة، في ختام المهرجان، الذي أدرجته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، على قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية، العام الماضي.

الكاتب samar said

samar said

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة